منحة الخطر تصرف للعسكريين العاملين في المناطق الخطرة فقط
 أغلقت الحكومة، بشكل نهائي، ملف عدة فئات من العسكريين كانوا عرضة للتهميش والحرمان المادي، بعد مصادقة مجلس الأمة على قانون المعاشات العسكرية الذي أقر منحا ومعاشات تتماشى مع القدرة الشرائية، اعترافا بمساهمة هذه الفئات في إعادة الأمن والاستقرار للبلاد خلال مرحلة مكافحة الإرهاب.

حصل العسكريون ضحايا الإرهاب والمعطوبون خلال عمليات مكافحة الإرهاب والمسرحون من الجيش لأسباب طبية، وعائلات العسكريين الذين قتلوا خلال فترة الخدمة في مكافحة الإرهاب، على منح ومعاشات تضمنها قانون المعاشات العسكرية الذي صادق عليه مجلس الأمة، أمس. ويستجيب القانون الجديد للمطالب التي رفعتها هذه الفئات خلال السنوات الأخيرة، من خلال سلسلة من الاحتجاجات التي قاموا بها أمام مقر وزارة الدفاع الوطني والبرلمان، ما دفع رئيس الحكومة السابق، أحمد أويحيى، إلى تقديم اعتراف علني بمطالبهم في البرلمان.
وقال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، محمود خوذري، إن هذا القانون سيسمح بتدارك الوضعية الاجتماعية الصعبة التي يعيشها أفراد الجيش المتقاعدون، وهو خطوة إيجابية لتدارك الوضعية الاجتماعية التي تعيشها بعض الفئات من العسكريين السابقين، بسبب الظروف الصعبة التي عانت منها البلاد. وتشمل التدابير الجديدة في قانون المعاشات العسكرية، العسكريين الذين أعيد استدعاؤهم للخدمة الوطنية خلال فترة مكافحة الإرهاب، إضافة إلى تدابير تخص ذوي حقوقهم، والعسكريين الذين أصيبوا خلال عمليات حفظ النظام ومكافحة الإرهاب، والعسكريين المتوفين أثناء الخدمة العسكرية قبل صدور هذا القانون، والذين لم يتموا 15 سنة من الخدمة ولم يشملهم قانون المعاشات العسكرية. وفئة العسكريين الذين تم إعفاؤهم من الخدمة العسكرية بسبب عجز أو مرض منسوب للخدمة، كما يعطي القانون حقوقا مادية لذوي حقوق المتوفين أثناء الخدمة. ويتيح القانون الجديد للعسكريين الاستفادة من منحة تقاعد تحسب على أساس راتب العسكريين، وذلك لفئة العاملين منهم والمتقاعدين وذوي حقوقهم. كما أدرجت مادة تسمح برفع قيمة المعاشات عن طريق قرار وزاري يصدر لاحقا. كما أقر القانون منحة الخطر، تصرف للعسكريين العاملين في المناطق الخطرة فقط، على أن يتوقف صرفها في حال نقل العسكري إلى منطقة غير مصنفة بالخطرة.
ويعطي القانون للعسكريين الذين تم تسريحهم من الجيش لأسباب صحية لا ترتبط بالخدمة، فترة 90 يوما للطعن في قرار تسريحهم وإثبات صلة بين المرض والخدمة العسكرية، ويمنح القانون الجديد العسكريين حق الاستفادة من تخفيضات في أسعار النقل البري والبحري والجوي ومجانية الدواء ومختلف الخدمات الصحية.
وجاءت المصادقة على هذا القانون، الذي يشمل العسكريين والمستخدمين المدنيين في القطاع العسكري، في ظروف خاصة، تتصل بعملية عين أمناس التي لعب فيها الجيش دورا بارزا في تجنيب البلاد كارثة حقيقة. وذكر تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية بمجلس الأمة أن هذا القانون يأتي في وقت برهن أفراد الجيش وكافة أسلاك الأمن على الاحترافية العالية لصد الهجمات العدوانية على منشآتنا الاقتصادية.
ولم يشمل قانون المعاشات العسكرية المدنيين الذين كانوا في الخدمة مع الجيش خلال مكافحة الإرهاب ''عناصر الدفاع الذاتي والمقاومين''، والذين تم إنشاء لجنة خاصة بهم في وزارة الدفاع لمعالجة ملفاتهم حالة بحالة.

14 comments:

  1. تحيا الجيش

    ردحذف
  2. لماذا تاخرت الدولة في تعويض جنود التعبئة الذين ضحو بالغالي و النفيس من اجل بلادهم

    ردحذف
  3. اصبت في حادث اثناء الخدمة الوطنية سنة 1993 بالبليدة احوز على شهادة الفحص اين مكثت مدة 17 يوما في المستشفى العسكري للناحية الاولى .لازلت اعاني من الاصابة الى يومنا.مع العلم انه اعيد استدعائى لمكافحة الارهاب سنة 1998.ارجوا ان اجد من يستطيع صساعدتي.رقم الهاتف 0798889905

    ردحذف
  4. اصبت باعاقة خفيفة اثناء الخدمة الوطنية سنة 1977م بتبسة ولاكن رغم المرض الا انهم لم يعفوني من الخدمة الوطنية الا بعد عام من دخولي فهل عندي حق في التعويض طوال هذه السنين ام لا

    ردحذف
  5. كلناجنود العشرية السوداء الفو ج 12مشاة مكانكية حاسي بحبح دفعة 94 اتقو الله يا من تسمون باجنود التعبئة هناك رجال ضحو باالغالي والنفيس تحية الي كل اصدقائي دفعة94ورحمة الله علي اخياوصديقي شرادي محمد تلمسان وتحية الي كل افراد الجيش والامن كلهم وتحيا الجزائر ومزال كا ين الرجال

    ردحذف
  6. نحن جنود الخدمة الوطنية دفعة 1993 -1995 اين كانت المدة المقرر 18 شهر و عند الانتهاء منها تمت اضافة ستة اشهر و القانون يشير الى الذين ادو الخمة خلال العشرية السوداء و شاركو في حفظ النظام لماذا لم يوضحو لنا متى نودع ملفات الاستفادة من المعاش المخصص لأفراد التعبئة ارجو توضيح الأمر من المنسق الوطني لأفراد التعبئة و كذا الذين لديهم نفس الظروف

    ردحذف
  7. انا دركي عون سابق 1995-1998 مشطوب بسبب حادث عمل ....اليس لدي حق في منحة ارجو الرد عن قريب

    ردحذف
    الردود
    1. راك رررررررررررررررراقد صحححححححححححححححا النوم

      حذف
  8. انا محمد من الشلف كنت في 1994 حتى 1996 رقيب احتياطي بالوحدة القتالية المختصة في مكافحة الارهاب فوج 40 للاستطالع بموزية البليدة لكن خيبتو املنا بعد كل الوايلات والمر الذي ذقنها وانتم على علم عن تلك المنطقة والمناطق التي تجاورها لكن اليوم نسيتمناهل هذا جزاء من يخدم وطنه بتافني ويلبي واجبه وقت كانوا اناس يهاجرون الوطن واحطيكم علما حتى في الحياة المدنية لم يستقبلونا في اي مكان فأين المفر وانا اب للاطفال واخيرا ذهبت الى صندوق المعاشات العسكري في البليدة لم يستقبلونا بل استهزؤو منا اتمنى من حضارتكم ان تنضرو الينا من باب الوطن ونحن مستعدين للتضحية اخرة كما فعلها المجاهدون الذين عملو معنا في العشرية السوداء وشكرا

    ردحذف
  9. انا من العاصمة اسمي احمد دفعة 1994د اصبت بمرض في الثكنة وقضيت 2 شهرين في المستشفى العسكري ورغمة المرض كملت الخدمة ثم تم استدعاءي للتعبءة ولم التحق بالثكنة وقد حاربت الارهاب 1994 ولم يعطولي شيء هل عندي حق. الارهاب المجرمين عندهم حق اعطتهم الحكومة المال والمنحة ونهنو لا لماذا

    ردحذف
  10. انا محمد من تلمسان دفعة 93 رقيب احتياطي الفرقة40للاستطلاع بموزاية ولاية البليدة هل لنا الحق في منحة الدفاع عن استقرار الوطن في تلك الاثناء كما اوجه تحياتي الي قائدي انداك

    الملازم الاول =ط موسي من ولاية باتنة

    ردحذف
  11. السلام عليكم انا اسمي خالد دخلة الجيش عام 1996الي غايت عام1998 22شهر وكنتو التاحية العسكرية الثانية واعطوني وثاءق بآني خدمتو الارهاب والوثاءق من طرف قاءد القوات الناحية العسكرية الثانية فآرجو المساعدة هل لديا الحق في المنحات ام لا ارجو من يعرف ان يساعدني

    ردحذف
  12. انا مجند دفعة 1998 قضيت 21 خدمة عسكرية و 03 اشهر اضافية هل لي الحق في المنحة

    ردحذف
  13. اصبت بحادث اثناء التدريب وكسرت رجلي وانفي سنة 99 بمركز تدريب المغاوير ببوغاروتلقيت العلاج بعد جبر رجلي ولبثت في العيادة اسبوعين وعند انتهاء اتدريب نقلونى الى الكتيبة92 شرطة العسكرية وكانت وحدة قتالية في مكافحة الارهاب فبدات اعانى جراء عدم تنفسي فنقلوني المستشفى العسكري بعيون اترك بوهران اين اجريت لي بعض اتحاليل فقررو اجراء عملية جراحية فاعطوني فترات نقاهة و مواعيد مؤجلة للعملية وكانت فترة نقاهتي12يوم..21يوم..12يوم..21يوم ولم تجري لي العملية ونتقلت الوحدة الى جبال الونشريس ..عملت واد ارهيو ..عمي موسى....عين طارق ...الرمكة...الملعب.... وكانت اصعب منطقة للارهاب..وتوفي عديد من اصدقاىي هناك...و عندي ملف عسكري كامل يخصه نسخة من تقرير قاىد الوحدة وشقيت وتعبت من اجل توفير هاته النسخة لكن لاحياة لمن تنادي حتى اني بحث عن وحدتي فوجدت قائد جديد بعد وفاة القائد السابق في عملية ارهابية وعند استفساري عن نسخة من تقريري فلم يستقبلوني واخبروني ان قائد الوحدة لا يتعامل مع مدني حتى يرسلو له برقية من الناحية العسكرية بقسنطينة .... مع العلم اني اجريت عمليتين جراحيتين في المستشفى المدني بخنشلة لكن لم تنجح ... وانني حتى هاته اللحظة اعاني ولا استطيع علاج نفسي من ظروفي المادية لانني اب عائلة تتكون من زوجة و 5 اطفال و سؤالي هل لي الحق في العلاج و المنحة وما هي التدابير اللازمة

    ردحذف

 
مدونة ضحايا الإرهاب في الجزائر © جميع الحقوق محفوظة